شبكة العراب ابن العرندس
في ظل المتاهات التي تخيم على الشبكات
نتمنى أن نكون طريقكم ألى ما ينفعكم
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط شبكة العراب ابن العرندس على موقع حفض الصفحات

مواضيع ثابتة
اسماء الرياح وأنواعها _______________________________________ اسماء أيام الأسبوع في الجاهلية _______________________________________ سبب تسمية الاشهر الهجرية ----------------------------------- شبكة العراب الاخبارية al3rab news

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أكتوبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية


«مرافق المريض» في المستشفى يتحول إلى ممرض وطبيب نفسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default «مرافق المريض» في المستشفى يتحول إلى ممرض وطبيب نفسي

مُساهمة من طرف o0o KobRaAa - SyRiA o0o في 2010-01-15, 8:24 pm

في حالات المرض ومتاعب الآلام تكثر الهواجس عند المريض، وتتضخم الهموم والتوجسات،
ويكون الخوف من المصير حالة معاشة بجراحاتها وانكساراتها الامر الذي يرهق المريض
وربما يحوله الى انسان يائس وهذا لا يساعد كثيرا في شفائه، اذ أن الحالة النفسية
لها دور كبير في تقدم صحة المريض ولهذا يكون أحوج لوجود مرافق معه يشعره بالإنس
ويبعد عنه إحساس الوحدة والعزلة، كما انه يقلص أوقات التفكير بالمرض والخوف والقلق
بالإضافة الى معاونته ومساندته للمريض، فمهما كان مستوى الخدمات التمريضية المقدمة
له فانه لن يرفض أبدا ان يرافقه احد أقاربه أو أبنائه.

"الرياض" سلطت الضوء
من خلال هذا التحقيق على أهمية وجود مرافق مع المريض، وتساءلت هل من الممكن
الاستغناء عن المرافقين في حال توفرت خدمات تمريضية عالية المستوى؟

المرافق
يتحول الى ممرض

في البداية يقول المواطن عبدالله الشويش بان وجود مرافق مع
المريض أمر في غاية الأهمية من الناحية النفسية له لهذا لا نجد ما يمنع إدارات
المستشفيات من الموافقة على وجوده معه في حال طلبه.

ويروي عبدالله ما حدث
مع ابنه عندما رفض الطبيب بقاء والدته معه، حيث يقول: لقد بقي ابني يبكي لساعات
طويلة باحثا عن أمه التي لم تجف دموعها طوال الليل، وعند الصباح ذهبنا إليه
فأخبرونا بان درجة حرارته ارتفعت مما اثر على صحته ودخل في غيبوبة استمرت لسنوات
وكان ذلك لشدة بكائه على أمه وارتفاع درجة حرارته، لهذا السبب وقد أفاق ابني وتماثل
للشفاء بعد فترة علاجية طويلة رافقته بها وكان ابرز ما لاحظته اثناء مرافقتي لابني
هو الاتكالية على المرافق، كما أود ان الفت الأنظار الى قلة الكوادر التمريضية
لدينا في مستشفياتنا مما يولد حاجة الى تواجد بعض المرافقين مع ذويهم لعلهم يجدوا
جانبا من الاهتمام النفسي والعلاجي.

كما تشير هناء سليم الى ضرورة وجود
مرافقين مع كبار السن الذين تتطلب حالتهم الصحية البقاء في المشفى لفترة طويلة،
وذلك لعدة أسباب أهمها ان ذلك من الواجب والبر بالوالدين من جهة، ومن جهة أخرى يرفض
كبار السن بعض خدمات التمريض ويطلب ان يقوم بها احد افراد اسرته، ولكن من خلال
مرافقتي لوالدتي التي اصيبت بشلل نصفي اكتشفت بان الممرضات لايحرصن إلا على تنفيذ
ملاحظات الأطباء، وفيما عدا ذلك فهي لا تتدخل حتى بمجرد كلمة تواسي بها المريضة،
فاقتصر أداؤهن على قياس الحرارة وإعطاء الحقن ومرافقة الطبيب عند زيارته للمريضة،
وإذا احتجنا أي شي آخر مثل تنظيف المريضة ونقلها لغرفة الاشعة فانها تشير بأصبعها
الى المرافقة دون مساعدتهم، لهذا يبقى للمرافق أهمية لطالما بقي هناك ممرضات
أجنبيات لا يدركن أهمية عملهن وخطورة التقصير والإهمال فيه.

المرافق النفسي


من جانب آخر أكد الأستاذ خضر علقم مدير الخدمات التمريضية بأحد المستشفيات
الخاصة بتبوك على ضرورة وجود المرافقين لبعض المرضى من الناحية النفسية فقط، مثل
كبار السن والأطفال فيما عدا ذلك تقدم المستشفيات الخاصة خدمات تمريضية فندقية
للمرضى بحيث يصبح لا اهمية لوجود مرافقين، والسبب في ذلك يعود الى زيادة أعداد
الكوادر التمريضية لديها لخدمة المريض طوال اليوم وبمجرد الضغط على الجرس يكون
الممرض في خدمة المريض وتنفيذ طلباته أيا كانت.

من جانب آخر تحدثت آلاء
لطفي أخصائية اجتماعية عن أهمية وجود مرافق مع بعض المرضى، قائلة: ان لوجود شخص
قريب من المريض أهمية واثرا لا يدركه ولا يفهمه إلا من حرم من نعمة الصحة والعافية،
ونتيجة تنويمه على فراش المرض وهدوء المكان من حوله فربما ساعده وجود من يواسيه
ويخفف عنه وطأة المرض ويسليه ويشاركه وجدانيا.


نتطلع إلى الأفضل


وتضيف الاستاذة مها بخاري مديرة الوحدة النسائية بادارة التوعية الصحية
قائلة : لا شك ان لمهنة التمريض دورا رئيسيا في رفع المستوى الصحي ولا تكتمل
الخدمات الطبية الا بوجود كادر تمريضي مؤهل لهذا الدور الحيوي، ونحن نتطلع الى ان
تكون هناك خدمات تمريضية عالية المستوى تغني عن وجود المرافقين في كثير من الحالات،
ونأمل هنا زيادة إعداد الممرضين والممرضات في المستشفيات الحكومية، مشيرة إلى أنه
لا بد من وجود مرافقين مع أسرهم للعناية بمرضاهم؛ خاصة وان الخدمات التمريضية دون
المستوى المأمول منها على الرغم من الدعم الحكومي لهذا القطاع.

وأضافت أن
الحالات التي تستوجب وجود مرافق من العائلة حسب ما هو مطبق في جميع الدول هم كبار
السن والأطفال وذوو الاحتياجات الخاصة وبعد العمليات الجراحية إذا لزم الأمر

_________________شبكة العراب ابن العرندس_________________
avatar
o0o KobRaAa - SyRiA o0o
نائب مدير
نائب مدير

عدد الرسائل : 1216
العراب ابن العرندس :
0 / 1000 / 100

عدد رسائل sms : 3
نقاط : 2851
تاريخ التسجيل : 17/11/2009

http://wasim.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى