شبكة العراب ابن العرندس
في ظل المتاهات التي تخيم على الشبكات
نتمنى أن نكون طريقكم ألى ما ينفعكم
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط شبكة العراب ابن العرندس على موقع حفض الصفحات

مواضيع ثابتة
اسماء الرياح وأنواعها _______________________________________ اسماء أيام الأسبوع في الجاهلية _______________________________________ سبب تسمية الاشهر الهجرية ----------------------------------- شبكة العراب الاخبارية al3rab news

دخول

لقد نسيت كلمة السر

نوفمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية


المرأة الراقية(ادخل وستختلف نظرتك الى الموضوع)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default المرأة الراقية(ادخل وستختلف نظرتك الى الموضوع)

مُساهمة من طرف hmada في 2010-01-22, 10:17 pm

جاءت تتبختر بقدها الأهيف وثيابها الأنيقة وعطرها الفوَّاح يتضوع في الأنحاء، دخلت محلاً في مجمع تجاري سألت عن ثوبها الذي كان يفترض استلامه بعد إجراء بعض التصليحات، لكن البائع اعتذر عن التأخير وبرر أن الخياط كان في أجازة، احتدت المرأة وثارت وهاجت وماجت وانقلب صوتها من النقيض إلى النقيض فبعد النبرة الناعمة واللهجة المنغّمة يخشن الصوت وتحتد اللهجة ويتحول التهذيب المفتعل إلى غِلظة وقسوة بفعل الشتائم والكلمات النابية، أطرق البائح في خجل وإحراج لأنه عجز عن مقاومة عواصفها العاتية، وكل من في المحل استنكر موقفها لأن رد فعلها شفّ عن شخصية تفتقد إلى الأخلاق واحترام الذات.

في الواقع هناك حقيقة مغيبة في مجتمعنا وفي الوسط النسائي على وجه الخصوص حول مفهومنا لـ ((الرُقي)) فأسمعهن يتحدثن عن شخصية راقية يصفن ثيابها ومقتنياتها الباذخة وبيتها الفخم وتناسين الرُقي الإنساني الرفيع المتمثل في الأخلاق والتهذيب المتجسد في احترام الناس وتقديرهم مهما كانت مراتبهم أو منابتهم.

فالمرأة الراقية تبقى سامية في شخصيتها بصرف النظر عن المستوى المعيشي والثقافي الذي نشأت عليه لأنها تفهم الرقي بمعناه الحضاري المبني على خُلق طيب وسلوك قويم، هذا هو الرُقي الذي للأسف يفتقده البعض في مخاطبة الناس كافة، اللهجة الحانية واللسان الطلي واللغة الإنسانية الرطيبة المعبقة بالحب والعاطفة.

تصادفنا فئة من النساء على مسرح الحياة قد يكن ذوات شهادات عُليا ومثقفات بهوية مميزة وبرستيج برَّاق وأناقة فائقة، لكن خطابهن فيه غطرسة ومعاملتهن فيها جفاء وغِلظة، وحينما تمسهن بمس عابر ينهال عليك السباب والشتائم وتسأل في دهشة أين ضوابط الدين وأدب الثقافة وأثر الشهادة والمركز؟ وما قيمتها إن لم تهذب نسيج شخصيتها وتصون رقتها وتزكي أنوثتها؟! فهناك أخلاق أدبنا عليها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، منها: احترام الصغير والكبير. شكر الناس حينما يقدمون لنا شيئاً بسيطاً. العطف على الخدم. المغفرة والعفو عند المقدرة. وكظم الغيظ... معان زاخرة بالرُقي الإنساني، وهذا هو المعنى الحقيقي لهذه القيمة التي بتنا نتلفظها في مجالسنا النسوية ونطلقها على الماديات فقط .

hmada

عدد الرسائل : 67
العمر : 27
العراب ابن العرندس :
80 / 10080 / 100

عدد رسائل sms : 0
نقاط : 191
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى