شبكة العراب ابن العرندس
في ظل المتاهات التي تخيم على الشبكات
نتمنى أن نكون طريقكم ألى ما ينفعكم
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط شبكة العراب ابن العرندس على موقع حفض الصفحات

مواضيع ثابتة
اسماء الرياح وأنواعها _______________________________________ اسماء أيام الأسبوع في الجاهلية _______________________________________ سبب تسمية الاشهر الهجرية ----------------------------------- شبكة العراب الاخبارية al3rab news

دخول

لقد نسيت كلمة السر

سبتمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية


هذا الموضوع منقول من شخص احب ان يسمع ردودكم على موضوعه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default هذا الموضوع منقول من شخص احب ان يسمع ردودكم على موضوعه

مُساهمة من طرف المالك الحزين في 2010-08-13, 3:51 pm

( الله هوالمحبة
الصادقة فلنحيا بالحب بصدق )
نعم الله هو الحب , , هوالخير , , هوالصدق ,
, هوالضمير , , هو كل الاشياء الجميلة التي بداخلنا , لكن يبقى السؤال
ماذا نريد نحن من الله؟؟ وباعتقادي لن نستطيع الاجابة على هذا السؤال حتى
نجيب عن السؤال الاهم ( ماذا يريد الله منا ؟؟) سؤال يقتضي عقودا من
التجرد والتفكير والتأمل والروحانية والمنطق بآن واحد وبنفس الوقت يستطيع
طفل صغير الاجابة بحسة الفطري فقط لواستفتى قلبه وبكل بساطة فيّالها من
مفارقة ,حدثتني أمي عن أيام من الخير والبركة كانت محبة الناس لبعضهم
البعض واخلاصهم وتفانيهم الشيء الذي نكاد نحن أبناء اليوم لا نصدق ولانتصور
, , أيام خلت من قلوب محبة دافئة رقيقة, حدثتني أمي عن جارة لم يهنأ لها
بال حتى تطعم جارتها من طبخة اليوم , حدثتني أمي عن أسر وعوائل لم تجمعهم
صلة قربى أودين أو عرق أوقومية كانوا ينامون على فراش واحد كانت قلوبهم
الرقيقة التي تنبض بالطهر والعفاف غطاء ذلك الفراش الذي لم تستطع الرذيلة
يوما ما التسلل إليه بل منعها طهر قلوبهم الدافئة الرقيقة والحب الذي ينبض
منها كالثلج المطهر من كل دنس
وحدثتني أمي, , وحدثتني امي , ,
وحدثتني امي .
فكيف كنا وكيف أمسينا
هذا الفسيفساء الجميل من
الأعراق والقوميات والأديان والطوائف كان في يوم ما لوحة جسدت أجمل ا
لمعاني الإنسانية النبيلة الراقية هؤلاء هم الذين عرفوا على بساطتهم : ( ما
أراد الله منهم ) بمحبتهم لبعض دونما تمييز ديني أومذهبي أوعرقي أو طائفي
أو إيدلوجي فما المسلم وما المسيحي وما الكردي وما العربي وما اليزيدي
وما وما وما ماهم الا أبناء شعوب شكلت في يوم ما حضارات علمت العالم
الحياة, إرث حضاري عظيم تجاوز الستة الاف عام ما قبل الميلاد وهاهي جزيرتكم
شاهدة بآثارها على ماكان اسلافكم ماضون في تنوير البشرية ونشر العلم
والفنون والأدب والاخلاق وهذا كله قبل مجئ الديانات ( يا أبناء الجزيرة)
ومايبعث على الحزن والقلق والإمتعاظ اليوم مانراه من اتجاهات وتيارات
وأفكار دخيلة علينا لا اعلم من أين جيء بها و لن أسميها حتى لا تشكل مصدر
شرارة يحاول من زرع هذه الافكار في نفوس شبابنا إشعالها وأعتقد إنكم فهمتم
ما أقصد فأنت يا (إبن الجزيرة )مليء دون أن تكون متطرفا في إسلامك ,مليء
دون أن تكون متطرفا في مسيحيتك ,مليء دون ان تستبدل مذهب أسلافك بمذاهب
كان الله أعلم بغايات من غرروا بفكرك , مليء دون ان تكون متطرفا في قوميتك
, يا ابن حضارة الستة الآف عام وإنني وبهذا الطرح لا اسلب حرية التفكير
ممن اعجبة فكر أومذهب أو إيدلوجية ما لكن لوجئنا لنتائج بعض هذه الأفكار
المتطفلة على مجتمعنا الكبير الصغير لوجدنا لها آثار عاثت في بلادنا
ونفوسنا فسادا وتذكرون أنتم ما حدث وما تسبب من شروخ نفسية نكاد نعيش
مرارتها حتى اللحظة, وما نوده ونتمنى من أنفسنا : الأ ترافقنا عقدة النقص
وحب الظهور والنفعية ونكون مطية لمن يحاولون تمزيق هذا التمازج الحضاري
الرائع من الأديان والاعراق والقوميات دون ان ندرك علنا نعيد شيء من بريق
ذاك الماضي الجميل البرئ الدافئ ولنحقق بهذا (مايريد الله منا ) ؟؟؟
محبتنا إخلاصنا وايثارنا لبعضنا البعض, قد يسخر البعض مستذكر طرح جمهورية
أفلاطون (المدينة الفاضلة ) بل ماهي سوى وجهة نظر متواضعة لمغترب من أبناء
الجزيرة يتألم لألمها ويفرح لفرحها

ولنبني معا الطوبة الاولى يدا
بيد علها تشكل صرحا في يوم من الآيام

ابو القاسم
avatar
المالك الحزين
القلم المميز
القلم المميز

عدد الرسائل : 303
العراب ابن العرندس :
0 / 1000 / 100

عدد رسائل sms : 8
نقاط : 418
تاريخ التسجيل : 07/02/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: هذا الموضوع منقول من شخص احب ان يسمع ردودكم على موضوعه

مُساهمة من طرف ابوالمجد في 2010-08-21, 5:27 am

يا ابن حضارة الستة الآف عام وإنني وبهذا الطرح لا اسلب حرية التفكير
ممن اعجبة فكر أومذهب أو إيدلوجية ما لكن لوجئنا لنتائج بعض هذه الأفكار
المتطفلة على مجتمعنا الكبير الصغير لوجدنا لها آثار عاثت في بلادنا
ونفوسنا فسادا وتذكرون أنتم ما حدث وما تسبب من شروخ نفسية نكاد نعيش
مرارتها حتى اللحظة, وما نوده ونتمنى من أنفسنا : الأ ترافقنا عقدة النقص
وحب الظهور والنفعية ونكون مطية لمن يحاولون تمزيق هذا التمازج الحضاري
الرائع من الأديان والاعراق والقوميات دون ان ندرك علنا نعيد شيء من بريق
ذاك الماضي الجميل البرئ الدافئ ولنحقق بهذا (مايريد الله منا ) ؟؟؟
=================================
هذا دأب المنطقة ما أنفكت
تهضم حضارة كل وافد محب ؟ أو غازي أومحتل
وتعيد تكوين شخصيتها بما يتلائم وحاجاتهاومستوى ثقافة الدخيل
وأغلب الظن بل مؤكد كانت الثقافة الحضارية لشعوب المنطقة
تتفوق دوماً لأنها صاحبة الآلف السته
الموغلة في النفس وأصطفت لونها وشخصها وأنتجت أنسانها
المتعالي عن التفرقة بل أحتضن جميع الديانات وأهدى للعالم
ابجدياته وحروفه المضيئه بل وأنسانيته من خلال أقوامه المتعددة
في نسيج سيصعب علينا أيجاد بديل له
أما عقد النقص فهي موروث ضعف المنطقه وعبث العابثين بتاريخ
ومورث حضاري
ولن تدوم الحالة هذة لأنها أثتثناء والقاعدة هي الأصل التي يبنى عليها
لتحقيق عدالة مفقودة لا ينتجها الا من عرفها بل واسس لها في
مجرى الحياة أخاديد رسمت في جباه شعوب هذة المنطقة
حتى باتت سمة تدل على هوية حاملها

مشكور --أبو القاسم --------------------------------------
ونأمل ان يكون رأيك ملازم لهذا الموقع و
و
ومرحباً بك صديقاً ---و--- عضواً


عدل سابقا من قبل ابوالمجد في 2010-08-24, 7:59 am عدل 1 مرات
avatar
ابوالمجد
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 423
العراب ابن العرندس :
0 / 1000 / 100

عدد رسائل sms : 6
نقاط : 658
تاريخ التسجيل : 19/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: هذا الموضوع منقول من شخص احب ان يسمع ردودكم على موضوعه

مُساهمة من طرف رشوان في 2010-08-24, 3:18 am

ماذا يريد الله منا ؟
يريد الله منا أن نكون كما خلقنا ( بشر ) البشرية ( الإنسانية ) بكل متطلباتها وحوائجها لتكمل شكلها في إنسان على قدر استطاعته ؛ هي ما يطلبه الله من كل إنسان خلقه بما في ذلك تأدية كل إنسان لرسالته الإنسانية المكلف بها والخاصة به والتي سيدركها بعد أن يدرك تماما حقيقة قدراته .
البشر من زمن إلى زمن يفقدون شيئا من إنسانيتهم بتصرفاتهم وأفعالهم بشكل عام حتى يدنو البعض منهم إلى مستوى اللاإنسانية ( يقترب من البربرية ) بشكل خاص , وهذا الشكل وجوده ضروري لاستمرار الحياة لكن أن يغلب على واقع الحال هو تعطيل أكبر لاستمرار الحياة وهذا ما يحدث في أيامنا هذه حيث صارت الأنسانية عملة نادرة جدا نزور نبحث عنها ونجدها والحمدلله دائما لأننا نريد حقيقة وبصدق مع أنفسنا أن نجدها ... وكمثال على أحد مواطن الإنسانية موقعنا هذا ( العراب ابن العرندس ) الذي وجد فيه صاحب هذا المقال ومن شارك بالردود البناءة (أتمنى أن أكون واحدا منهم ) عليه .... شكرا لكم مالك الحزين وأبا القاسم وأبو المجد .... أتمنى أن يعود الزمان بنا إلى ما حدثتك عنه أمك فتعالوا هيا بنا جميعا نعمل على تحقيق هذه الامنية المستحيلة أو على الأقل نضع أساس لتحقيقها فيتابع ( القاسم والمجد ) هذه الامنية من بعدنا
avatar
رشوان
القلم المميز
القلم المميز

عدد الرسائل : 216
العراب ابن العرندس :
0 / 1000 / 100

عدد رسائل sms : 2
نقاط : 339
تاريخ التسجيل : 24/07/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى