شبكة العراب ابن العرندس
في ظل المتاهات التي تخيم على الشبكات
نتمنى أن نكون طريقكم ألى ما ينفعكم
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط شبكة العراب ابن العرندس على موقع حفض الصفحات

مواضيع ثابتة
اسماء الرياح وأنواعها _______________________________________ اسماء أيام الأسبوع في الجاهلية _______________________________________ سبب تسمية الاشهر الهجرية ----------------------------------- شبكة العراب الاخبارية al3rab news

دخول

لقد نسيت كلمة السر

نوفمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية


(ما ملكت أيمانكم ) ؟؟؟؟؟؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

3.21 (ما ملكت أيمانكم ) ؟؟؟؟؟؟؟؟

مُساهمة من طرف الوسام في 2010-08-26, 4:46 am

وجه الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي أتنقادات واتهامت عديده لمسلسل (ما ملكت أيمانكم)
للمخرج نجدة أنزور

وقد طلب الدكتور البوطي من وزارة الاوقاف بأن تتعتبر المسلسل (ديني )
وبهذه الحالة لايتم عرضه الا بموافقة وزارة الاوقاف

وذكر موقع سيريا نيوز بان وزارة الأوقاف لم تمنح المسلسل الموافقه وطلبت من وزارة الأعلام
أيقاف عرض المسلسل


ذكر الدكتور البوطي في بيان نشره على موقعه الألكتروني الخاص
(أن هذا المسلسل يعتبر هجوم واضح على الدين الأسلامي وفيه تشويه لرجال الدين الأسلامي )


وفي تصريح للمخرج نجدة انزور : (أعتبر هذا المسلسل تصوير للواقع
وأن المسلسل لم يهاجم اي دين فأنا أحترم الدين الاسلامي ومسلسلاتي تشهد بذلك)

-----------------------------------------------

أن هذا المسلسل يعرض لنا صورة من الواقع الأجتماعي الذي نعيشه

يصور لنا التعصب الذي وصل له البعض والطريق الذي يؤدي اليه التعصب






أرجو المساهمه من الاعضاء الذين شاهدو حلقات المسلسل (رغم قلتهم فالمنتدى يقف بثلاث أعضاء أو أثنين للاسف ) طبعا البركة فيهن بس فعلا المنتدى قرب يصير بحكم المهجور








avatar
الوسام
القلم المميز
القلم المميز

عدد الرسائل : 331
العراب ابن العرندس :
0 / 1000 / 100

عدد رسائل sms : 6
نقاط : 518
تاريخ التسجيل : 02/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

3.21 رد: (ما ملكت أيمانكم ) ؟؟؟؟؟؟؟؟

مُساهمة من طرف ابوالمجد في 2010-08-26, 11:07 am

لم أتابع المسلسل
ولكن أحدث لغط حول (ما ملكت أيمانكم )
بكل الأحوال
انزور له اعمال جيدة قل ممتازة ولا يمكن ان يتخطى
حدود الدين كونه ارمني 1--
ولثقافتة الجيدة 2--
وثالثاً - اعقد ان البوطي اصدر حكم غيابي على المسلسل
اي من السمع (عاد وسحب اعتراضه عندما قيل له
ان المسلسل لا يتعرض للدين أنما العنوان فقط له الوجه الدينية

على ما يبدو ان الشباب والصبيا تشغلهم مسلسلات (رمضان )
يعاد على الجميع بالخير
هاتو لنرى أرائكم في الموضوع آنف الذكر
بعدين انتو بالبيت شو المانع التواصل عبر هذة النافذة
avatar
ابوالمجد
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 423
العراب ابن العرندس :
0 / 1000 / 100

عدد رسائل sms : 6
نقاط : 658
تاريخ التسجيل : 19/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

3.21 رد: (ما ملكت أيمانكم ) ؟؟؟؟؟؟؟؟

مُساهمة من طرف honey في 2010-08-31, 10:33 am

بصراحة أنا ما تابعت المسلسل
بس كونو أخد هالكم من العداء من البعض فهاد دليل واضح أنو المسلسل واقعي وبيلامس وجع المجتمع ونحن تعودنا دائماً أنو أي شي بيلامس وجع المجتمع وبيسلط الضوء على النقاط السلبية فيه بيعتبر ضد التيار وبيهاجم هيك هجوم......

جد بنتمنى من كل الاعضاء أنو يرجعو للمنتدى وينورو الصفحات بآرائهم

_________________شبكة العراب ابن العرندس_________________
لقد حررني الله............فليس لأحد أن يأسرني
avatar
honey
القلم المميز
القلم المميز

عدد الرسائل : 780
العراب ابن العرندس :
88 / 10088 / 100

عدد رسائل sms : 8
نقاط : 1149
تاريخ التسجيل : 16/05/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

3.21 رد: (ما ملكت أيمانكم ) ؟؟؟؟؟؟؟؟

مُساهمة من طرف رشوان في 2010-09-01, 2:28 am

أعزائي .. أنا لم تتسنى لي متابعة أي مسلسل في الأيام القليلة الماضية وبالتالي لم أعرف بوجود هذا المسلسل إلا عن طريق المنتدى .. تأخرت بالرد لأن ردي لا يتعلق بالمسلسل بل بالموضوع بشكل عام .. أتبنى في ردي النقل التالي عن لسان رجل لا أعرف أنه شيئا سوى أن ما قاله في هذا الموضوع قريب جدا إلى المنطق ــ قد يكون قريبا للمنطق برأيكم وقد لايكون , لكن بما أن احتمال منطقية ما سأنقله إليكم قائم فأرجو التمعن فيه ...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ منقول ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

السلام عليكم
لا يبيح الإسلام الاستمتاع بالإماء ولا بالحرائر، ولم يكن هذا الأمر مطبقا بهذه الصورة في يوم من الأيام، وكل المسألة هي سوء فهم من قبل بعض المسلمين المعاصرين وتشويه متعمد من أعداء الإسلام!
ليكن معلوما أن الإسلام لا يبيح علاقة جنسية بين رجل وامرأة مطلقا خارج نطاق الزواج، وقد أمر الإسلام بالزواج من الحرائر كما حض على الزواج من الفئات الأقل حظا؛ وهم العبيد والإماء إضافة إلى الأيامى (الأرامل والمطلقات). حيث يقول تعالى:

"وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (النور 33)

فلو كان الدخول على الإماء مشرعا دون زواج فما معنى هذه الآية؟!

كذلك فإن شرط الزواج الأساسي في الإسلام هو الإيجاب والقبول، ولا يجوز أن يقوم زواج إذا لم يكن أحد الطرفين راضيا عن الزواج، ولا يستثنى من ذلك الإماء أيضا. وهكذا فلا يبيح الإسلام الزواج بالأمة رغما عن إرادتها.

كذلك فمن حق العبيد والإماء الزواج فيما بينهم، كما يحق للسيد الحر أن يتزوج بالأمة كما يحق للسيدة الحرة أن تتزوج بالعبد. ولقد حث الإسلام على هذا الزواج المختلط وتوخي الإيمان والتقوى كأهم ميزة ينبغي البحث عنها وتحريها. حيث يقول تعالى:

وَلَا تَنْكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلَا تُنْكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُولَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آَيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (البقرة 222)

ولربما كان سوء الفهم قد نتج لأن عملية تسجيل الزواج وإشهاره لم تكن كما هي عليه الآن في هذه الأيام. وكان مجرد قبول الأمة للسيد وعدم رفضها له بمنزلة إيجاب وقبول، ولم يكن الأمر اغتصابا أو إكراها. كما كان من الوارد أن تكون الإماء في بيت السيد ولا يكن متزوجات منه، كما أن السيد قد يسعى إلى عدم تزويجهن لكي يستفيد من خدمتهن في بيته. وقد جاءت آية كريمة تنهى عن عدم تزويج الإماء إن رغبن بذلك مما سيدفعهن تلقائيا إلى البغاء حيث يقول تعالى:

وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّنًا لِتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَنْ يُكْرِهُّنَّ فَإِنَّ اللَّهَ مِنْ بَعْدِ إِكْرَاهِهِنَّ غَفُورٌ رَحِيمٌ (النور 34)

وهكذا فقد عالجت هذه الآية ظاهرة كانت موجودة على ما يبدو، وهي وجود الإماء في بيت السيد دون زواج منه أو من غيره مما يدفعهن إلى البغاء والزنا.

وقد أضاف الإسلام شرط أخذ إذن السيد لمن أراد أن يتزوج من أمة له، كما رتب على الذي يريد الزواج منها أن يدفع لها مهرها شأنها شأن الحرة، كما رتب على ارتكابها الفاحشة نصف العقوبة المفروضة على الحرة، حيث قال تعالى:

وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا أَنْ يَنْكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَانْكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآَتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلَا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (النساء 26)

وهكذا، فلو كانت الأمة مجرد متاع في يد السيد وكانت في حكم المخصصة له، فكيف يمكن أن تكون زوجا لغيره.. ثم ما معنى كل هذه الأحكام التي تذكرها الآية؟!

ولإزالة سوء الفهم حول مسألة العبيد والإماء فلا بد من التأكيد على أن إباحة الإسلام لأخذ الأسرى واعتبارهم في حكم العبيد والإماء يقتصر في الإسلام فقط تقييد حريتهم وأحقية خدمتهم لهذا السيد. وقد اقتضى ذلك أنه لم يكن في ذلك الوقت إمكانية لدى الدولة على اعتقال هذا العدد الكبير من الأسرى. وكانت مسألة توزيع الأسرى على الجنود عرفا معروفا في كل أنحاء العالم، إلا أن الإسلام قد هذبه وقننه وتعامل معه بشكل منطقي عادل دون إلحاق الأذى بطرف من الأطراف. ولم يكن ممكنا رد كل هؤلاء الأسرى إلى قومهم هكذا، لأن ردهم تلقائيا وعدم إباحة احتجاز أي أحد منهم سيؤدي تعزيز قوة العدو مجددا. فعمل الإسلام على دمجهم في المجتمع ورفعهم تدريجيا لكي يتعزز وضعهم الاجتماعي إذا اجتهدوا وأظهروا التقوى والصلاح وعززوا ثقة المجتمع بهم وعملوا على تحسين أوضاعهم المعيشية ومكانتهم الاجتماعية. فقد شرع الإسلام المكاتبة بين العبد والسيد أو بين السيد والأمة كي يعملوا ويتمكنوا من تسديد مبلغ يفتدون به أنفسهم. ومن خلال هذا العمل يكونون قد تمكنوا تلقائيا من امتلاك وسيلة للعيش الكريم بعد أن كانوا تحت ولاية السيد الذي يجب عليه الإنفاق عليهم. وتمكنهم من تسديد هذا المبلغ يبرهن عمليا على قدرتهم على اكتساب عيشهم. والسيد سيكون مجبرا بحكم القانون على قبول هذه المكاتبة إن رغب بها العبد أو الأمة. أي أن مسألة احتجازهم لن تكون قضية لا نهاية لها، حيث إن هذا الاحتجاز يبنغي أن ينتهي بإحدى طريقتين وهما المنّ (أي إطلاق السراح دون أية فدية) أو الفداء ليس إلا؛ وتدخل المكاتبة في باب الفداء. حيث يقول القرآن الكريم:

"فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً "(محمد 5)

وبخصوص الإماء، فإن السيد الذي يقتني عددا من الإماء ويملك القدرة المالية على إطعامهن وكسوتهن يكون مؤهلا تلقائيا للزواج منهن. وقد كانت الكفاءة المالية دوما هي من أهم ما حض الإسلام على توفره عند الزواج من امرأة واحدة أو من عدة نساء. ومع توفر هذه الكفاءة تلقائيا كما ذكرنا، فإن الزواج من الأمة يعتبر تكريما لها وتعزيزا لمكانتها الاجتماعية. وقد قيد الإسلام الزواج من الحرائر وقصره على أربع نساء بينما أباح عددا لا محدودا من الإماء وذلك كرخصة خاصة لمصلحتهن. فلو كانت الأمة مقيدة الحرية في بيت سيدها وكانت محرومة من الزواج فإن في هذا ظلما عظيما لها ودفعا لها نحو الزنا تلقائيا. فإن رغب السيد في الزواج منها وقبلت هي فهذه تكون أفضل نهاية لقصة أسرها.

ولقد وصل الإماء والعبيد في المجتمع الإسلامي إلى مكانة عظيمة حتى تلاشت مسألة كونهم من العبيد والإماء وأصبحت خافتة لا قيمة لها. فقد كان منهم من كانوا من كبار الصحابة والصحابيات وكان منهن بعض أزواج الرسول صلى الله عليه وسلم. كما كان منهم على امتداد التاريخ الإسلامي كثير من العلماء الذين ينظر إليهم المسلمون بعين الإجلال والإكبار إلى هذا الوقت.

وهكذا، فقد قرأ بعض المسلمين هذا الأمر كما قرأه بعض أعداء الإسلام بطريقة مغلوطة وظنوا أن مجرد اقتناء الأمة يجعلها تلقائيا وسيلة للاستمتاع بيد السيد دون أية ضوابط. وهذا المنطق المنحرف يناقضه القرآن بشدة كما لم يكن يوما منهجا وعرفا عند المسلمين. وحسبنا الله ونعم الوكيل!

شكرا تم التقييم باذن الله
وأسأل الله لنا ولكم الثبات وحسن الخاتمة
avatar
رشوان
القلم المميز
القلم المميز

عدد الرسائل : 216
العراب ابن العرندس :
0 / 1000 / 100

عدد رسائل sms : 2
نقاط : 339
تاريخ التسجيل : 24/07/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

3.21 رد على الرد

مُساهمة من طرف ابوالمج في 2010-09-01, 12:11 pm

أود طرح الموضوع من زاوية أخرى
أباح الأسلام الزواج من اربعة
الأماء لا يدخلن في هذا التصنيف
اي رفع سقف النساء اللواتي يمكن الزواج منهن(حسب القدرة المالية للرجل )
هنا نتخطي النص القرآني الصريح
الذي ينص على العدل بين الأزواج (وهذا غير حاصل ) لماذا
لأن العدل شرط لازم (ولن تعدلوا)اية
أي أنتفاء حق الرجال المنصوص في القرآن الكريم
فما بالك بالأماء
هل اعطت الأية الكريمة( وما ملكت ايمانكم)حق للمقتدرين فقط
أما البقية من الفقراء الذين لايستطيعون اطعام هولاء العبيد أو الأماء
حرمت عليهم هذة المتعه( فقط لفقرهم) ؟؟؟؟؟
وأعطت للأغنياء فقط لحيازتهم على المال بدون معرفة مصدره !!!
الدين لا يفرق بين انسان وآخر الا بالتقوى
لا بالقدرة المالية أو المركز الأجتماعي
حض الإسلام على توفره عند الزواج من امرأة واحدة أو من عدة نساء. ومع توفر هذه الكفاءة تلقائيا كما ذكرنا، فإن الزواج من الأمة يعتبر تكريما لها وتعزيزا لمكانتها الاجتماعية. وقد قيد الإسلام الزواج من الحرائر وقصره على أربع نساء بينما أباح عددا لا محدودا من الإماء
-----------------------------------------------------------------------
لاأستطيع فهم عن أي تعزيز بتعدد الزوجات وأي تكريم هذا
وبما ان الحديث عن العدل ليعطى هولاء الأسرى حريتهم ضمن بلاد الأسلام
ومراقبتهم بدل ان يسترقوا ويخضعوا لسلطة المال التي تسخر الرجال اقصد مايعطى من اجر لايكفي
ليفك اسرة لأن الغالبية في الأسلام فقراء وبالكاد يحصلون على معيشتهم
أما النساء مجبرات للخدمة في البيوت المترفة ومخضعه بالشرط المفروض الفارق
الأجتماعي بالسيد والرغبه في الأنعتاق فهي هنا لا تملك قراراً ولا بأي شكل كان
ولقد وصل الإماء والعبيد في المجتمع الإسلامي إلى مكانة عظيمة حتى تلاشت مسألة كونهم من العبيد والإماء وأصبحت خافتة لا قيمة لها. فقد كان منهم من كانوا من كبار الصحابة والصحابيات وكان منهن بعض أزواج الرسول صلى الله عليه وسلم. كما كان منهم على امتداد التاريخ الإسلامي كثير من العلماء الذين ينظر إليهم المسلمون بعين الإجلال والإكبار إلى هذا الوقت.
----------------------------------------------------------------------
ان الصحابه من العبيد قد تم شرائهم وأعتاقهم لوجه الله
فكان منهم الفعل الخير والتمسك بالأسلام
لاأريد الأطالة يوجد خلل ما في مكان ما
avatar
ابوالمج
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

3.21 رد: (ما ملكت أيمانكم ) ؟؟؟؟؟؟؟؟

مُساهمة من طرف ابوالمجد في 2010-09-02, 12:43 am

المساهمة السابقة
هي ل-ابو المجد ولا اعرف لماذا
سجلت بأسم ابو المج (زائر)
avatar
ابوالمجد
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 423
العراب ابن العرندس :
0 / 1000 / 100

عدد رسائل sms : 6
نقاط : 658
تاريخ التسجيل : 19/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

3.21 رد: (ما ملكت أيمانكم ) ؟؟؟؟؟؟؟؟

مُساهمة من طرف الوسام في 2010-09-02, 4:32 pm

ألف شكر ألك أبو المجد دائما ردودك قويه ومميزه
لفتت نظري آخر جملة ذكرتها
(هناك خلل ما في مكان ما)
هالجمله حقيقه
avatar
الوسام
القلم المميز
القلم المميز

عدد الرسائل : 331
العراب ابن العرندس :
0 / 1000 / 100

عدد رسائل sms : 6
نقاط : 518
تاريخ التسجيل : 02/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

3.21 رد: (ما ملكت أيمانكم ) ؟؟؟؟؟؟؟؟

مُساهمة من طرف رشوان في 2010-09-03, 12:06 pm

إن في الرأي الذي تبنيته أعلاه لم أقل أن الغني يحق له الاستمتاع بالإماء والفقير لا يحق له ... وتبرير هذا الشيء ليس أن الإيلام لا يفرق بين الغني والفقير ولكن التبرير هو أن الإسلام يحرم هذه المتعة على الغني وعلى الفقير وعلى أي رجل مهما كانت صفته وهذا الكلام مكتوب في بداية ردي فإذا كنتم تظلمون هذا الرأي لأنكم لا تقرؤنه من البداية فظلمكم معذور !
أنا ام أقل أن الفقير لا يستطيع الزواج من الإماء بل بل قلت إنه لا يأخذ الإماء إلى داره لأنه لا طاقة له على الإنفاق على معيشتهم بل إن الأغنياء هم من يأخون الإماء إلى بيوتهم محرم عليهم دماءهم وعرضهم ومالهم فإذا ما أراد هذا الغني أن يتزوج منهن فله الحق بعد أن يقبلن هن بهذا الزواج فإن وجدت منهن من ترى أن في زواجها من الذي يأسرها بعدٌ عن العزة لأنها ستكون الزوجة السادسة أو السابعة فهي حرة وهو لا يحق له إرغامها , فلتبق أسيرة إلى أن يعتقها هو أو يفتديها أحد من أهلها أو أحد من المسلمين أو تفتدي هي نفسها بعد أن تكاتبه بالعمل عنده بأجر معين أو أن يأتي فقير من المسلمين لكنه قادر على دفع مهر هي ترضاه فيطلبها من سيدها ( ولي أمرها ) فيعامل هذا السيد الخاطب وكأنه يخطب إحدى بناته الحقيقيات فإن رضاه زوجا لها ولم يجد فيه ما يمنع هذا الزواج زوجها إياه وأصبحت حرة ......... هذا شرح لجزأ من الالرأي الذي أوردته سابقا وبالتالي أرجو من أبو المجد وكافة الأعضاء ( أبو الويس ) رؤية الزوايا جيدا في هذا الرأي قبل الإنتقال إلى زوايا أخرى ( زوايا أخرى أنا لم أقصد أن ألفت الأنظار إليها فهي لا علاقة لها بما كتبت في الرأي الذي تبنيته لكن أبو المجد ذهب إليها مسرعا لا أعرف لماذا )

بقية نقطة لم أستطع أن أغض النظر عنها وهي :

إذا كان من الممكن وجود رجال أغنياء في جيش رسول الله غير معروف مصدر أموالهم ( أموال حرام ــ وأكيد هيك قصدك أبو المجد لأنو علقت ع هالنقطة وهي مو من موضوعنا ) والرسول ( طنش ) فأنا اليوم لست مسلما ... هاتِ لي دليلاً كي أعلن إرتدادي ... و أرجو منك التوضيح : هل ترى أن الخلل في وجود ما يسمى ( ما ملكت أيمانكم ) أم أن الخلل في فهمنا نحن لهذا الوجود .

أبو المجد أنا لا أقصد أنك وضعت ردا سريعا من دون أن تقرأ ردي وتلم بجوانبه تماما بل أقول لك : هفوت قليلا ... وطبعا ستبقى أبو المجد لأن هذه الهفوة الصغيرة لا تزيدنا إلا ثقة بشخصك
avatar
رشوان
القلم المميز
القلم المميز

عدد الرسائل : 216
العراب ابن العرندس :
0 / 1000 / 100

عدد رسائل sms : 2
نقاط : 339
تاريخ التسجيل : 24/07/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى