شبكة العراب ابن العرندس
في ظل المتاهات التي تخيم على الشبكات
نتمنى أن نكون طريقكم ألى ما ينفعكم
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط شبكة العراب ابن العرندس على موقع حفض الصفحات

مواضيع ثابتة
اسماء الرياح وأنواعها _______________________________________ اسماء أيام الأسبوع في الجاهلية _______________________________________ سبب تسمية الاشهر الهجرية ----------------------------------- شبكة العراب الاخبارية al3rab news

دخول

لقد نسيت كلمة السر

يوليو 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية


لم تفتحِ السخريةً باباً في زمنِ الجدران...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default لم تفتحِ السخريةً باباً في زمنِ الجدران...

مُساهمة من طرف الوسام في 2010-10-21, 3:42 pm

العاري الذي حكَّ المصباحَ ليسألهُ الجنيّ عن أمنيتِه فأجابَ : خاتم يا مولاي.
تقريرُ تأكيدِ الاستلامِ الذي يظهرُ على هاتِفك مباشرةً بعدَ الضَّغطِ على زرِّ الإرسالِ..
يطمئنُكَ بأنَّ الرِّسالةَ المُلتهِبة تستقرُّ الآنَ في جوَّالِ حبيبتك.. لكن الرسالة تصل (جزء من النص مفقود
حين تدخل واذ بصديقك يجلس مع حبيبتك بحجة مكشوفه
الخطُّ المشغولُ الذِّي يرنُّ في أذنك لدى اتصَّالِك بـ المطافئ..
وضعهم إياكَ على مقطوعةٍ موسيقيةٍ إلى أن يفرغَ أحدهم للنظر في أمرك..
و مُضيُّك في الدندنةِ مُنسجماً مع المُوسيقي فيما تلتهم النيرانُ آخِر غرفةٍ من بيتك.
صغيرُكَ الذي يدقُّ بابَ غُرفتِك ثم يختبئُ مُسرعاً خلفَ بابِ الغُرفةِ المُجاورة فقط لأنَّه لا يعرفُ مكاناً آخر يختبئ فيهِ، ظاناً في كلّ مرة أنَّك لن تجِده .
المراهق الذي تسللَّ دونَ دفعِ ثمن تذكرة القطار..
حشره نفسَه بالحمَّام فورَ اقترابِ وقتِ فحصِ التَّذاكر،
و سؤالُ العجوزِ الذي بجوارِه عمّا يصنعُه، قبلَ أن يسردَ عليهِ المُغامرة بكثيرٍ من الفخر..
ثم اكتشافه أنَّ العجوزَ ليس سوى المُراقب نفسه.
حين تتصل بحبيبتك لتلاقيها وهي تجلس مع صديقك بالقرب منك
زوجُ "الكنادر" الذي علق بصنارة صيادٍ.. كانَ يُخطّط لبيعِ صيدِه من السَّمكِ ذلك اليوم ليشتري مثله.
حبيبتك التِّي تزوَّجت بأوَّل شخصٍ يكفرُ بالكلامِ و يُخشخش جيبَه لتنبعث منه معزوفة فاتنة..
و وعدَها إيَّاكَ بأن تُسمِّي طفلها الأوَّل باسمك، دليلَ وفاءٍ مُفحِم.
وأخيراً تلك الرغبة في أن تنفجر ضاحكا..
أن تجرب الرقصَ بعد عمر طويلٍ من الهيبة.. وقد حانَ دورُك لتقول كلمتَك في اجتماعِ مُهمّ..
و أنتَ تصعد المنصَّة..
عندَما يسترعي انتباهَك وجهُ صديقكَ المختنق ضحكاً و هو يشيرُ إلى الأسفل.. إلى قدميك، حيثُ اليمنى تنتعلُ حذاء رياضياً و اليسرى لا تزالُ محتفظةً بـ شبشبِ الحمَّام.
...كلَّها أشياء لا تُشبه السُّخرية فحسب، بل تَخلقُها أيضاً. ....


ما هي السخرية...؟؟

في صغرنا علَّمُونا أشياءَ كثيرة لم تُفلح في إنقاذنا من أيٍّ من ورطاتِنا عندَ الكبَر..
كانَ الشرطي في كتابِ القراءةِ أنيقاً، بشوشَ الوجه، يُمسك بيدِ الصبيِّ الذي تاهَ عن والده، يُرشِدُ السَّائَل إلى المكان الذي ينشده بكثيرٍ من استفاضة، و - طبعاً - يقبضُ على الأشرارِ و يُساعِدُ العجزةَ في اجتيازِ الشَّارع.
أبداً - لا يُشبه ذاكَ الرّجل الكَّث الشاربِ، الذي "بينقرك مخالفة" بُحجَّة سُرعتك المُكّوكية رغمَ أنَّ خزَّانَ سيَّارتِك " يُمزمزُ " آخر نقطةِ بنزين

كُلنّا نتفقّ بأنَّ اللوغاريتماتِ لم تنجَح في إيقافِ سيَّارةِ أجرةٍ في ليلٍ بهيم لأجل أن تُوصلَ طفلكَ المُصاب بأزمةِ ربوٍ إلى المُستشفى.
و كُلَّنا نُجمِع على أنَّ حفظَكَ لقواعِد الاستعارةِ المَكنية لم يُسهِم في إقناعِ جارِكَ بأنَّ القُمامَة ترمى خارجَ العمارة و ليسَ عتبةَ بابِ شقَّتِك .
و نحنُ شبهُ مسلمّين بأنَّ دافعةَ أرخميدس لم تُصلِح يوماً التسرُّبَ في حنفية المطبخِ، الذي على إثرهِ تزداد فاتورةُ الماءِ نهاية كل شهر.


ولأنَّنا لم نتعلَّم ما يفيدُنا ، كانَ علينا أن نسخَر..
نسخَر ثم حينَ تحاصرنا السُّخرية نتخيَّل، ثم حينَ يحاصرونَ خيالَنا.. ببساطة نموت.

تعلَّمتُ الكلامَ في سنتي الأولى، القراءة في الثَّانية، الكتابة في الثَّالثة، أمَّا المشي فلم أحتج أحداً ليُعلِّمَنيه، لقد وُلدت و أنا أركض..

لم تفتحِ السخريةً باباً في زمنِ الجدران.
لقد كانتِ الفتحةَ الصغيرةَ بأسفلِ بابِ الزنزانةِ التِّي من خلالِها يرمي إليكَ السَّجانُ يعض الأمل

أنها السخرية يا صديقي ....................


سلم عليها يا من كان صديقي..............
avatar
الوسام
القلم المميز
القلم المميز

عدد الرسائل : 331
العراب ابن العرندس :
0 / 1000 / 100

عدد رسائل sms : 6
نقاط : 518
تاريخ التسجيل : 02/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: لم تفتحِ السخريةً باباً في زمنِ الجدران...

مُساهمة من طرف العراب ابن العرندس في 2010-10-27, 1:56 pm

غريب هذا الانه يرى الدنيا من ثقب الابرة...!!!؟
هل يستطيع ان يراها من الاعلى....!!!؟
ربما اذا رفع ناظريه قليلاً .....!!!؟
فالندعي له فهو يستحق الدعاء...!!؟

_________________شبكة العراب ابن العرندس_________________
أنا الذي فنيت كي تحيا دولة الانسان
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
العراب ابن العرندس
Admin
Admin

عدد الرسائل : 982
العراب ابن العرندس :
100 / 100100 / 100

عدد رسائل sms : 3
نقاط : 3424
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

http://wasim.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: لم تفتحِ السخريةً باباً في زمنِ الجدران...

مُساهمة من طرف ابوالمجد في 2010-10-28, 12:32 am

كيف للسخرية أن تفتح باباً هي صنعته
وكيف للجدار ان يستجيب
مادامت الجدران تتحرك في زمن السخرية
وكيف لهذا الزمن الكف أو الألتواء على نفسه
مادام يعمل تحت مجهريات غاية في الوضوح
والأفصاح عن شكل المولود

_________________شبكة العراب ابن العرندس_________________
ما جاع فقير إلا بما متع به غني
avatar
ابوالمجد
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 423
العراب ابن العرندس :
0 / 1000 / 100

عدد رسائل sms : 6
نقاط : 658
تاريخ التسجيل : 19/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى