شبكة العراب ابن العرندس
في ظل المتاهات التي تخيم على الشبكات
نتمنى أن نكون طريقكم ألى ما ينفعكم
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط شبكة العراب ابن العرندس على موقع حفض الصفحات

مواضيع ثابتة
اسماء الرياح وأنواعها _______________________________________ اسماء أيام الأسبوع في الجاهلية _______________________________________ سبب تسمية الاشهر الهجرية ----------------------------------- شبكة العراب الاخبارية al3rab news

دخول

لقد نسيت كلمة السر

يوليو 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية


الأسطورة و منشأ الأنسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default الأسطورة و منشأ الأنسان

مُساهمة من طرف ابوالمجد في 2010-11-16, 8:36 am

...جمع مردوخ الألهة وكلّهم أشاروا إلى قائد تعامة المغلوب المقيد جن كو
ليحتمل العقاب الأبدي على جريمتة في إقلاق الألهة
وأهدروا دمه،فخلق مردوخ منه الجنس البشري
وفرض على الأنسان أشغال الألهة الشاقة
وخلص الألهة منها
وخلق أيّا الحكيم الجنس البشري
أنجزه نوديمود بأعاجيب مردوخ
..............اللوح السادس من الخليقة البابلي
ة
وتستمر القصة كيف مزج التراب بدم \جن كو\الزكي وروحه ،فصارطينا صنع منه الأنسان ،ثم ادخل منزل حمّو -صانع الفخار- تسعة اشهر وبكلمة منحه الروح
أن كافة النصوص تشير إلى طفرة ظاهرة طفرة فكرية وتقنية ،فالأنسان لم يكن معروفاً بين الألهة من قبل ،وهو لم يتكون مثل الألهة بل بطريقة &ملموسةهي المضاجعة -ولا يخلد وقابل للتطور العقلي &على عكس الألهة الثانوية والملائكة التي لها دور محدد .
هذا الأنسان الذي من الكون والطين أي( الأديم)وقد يكون منشأئه طفرة وراثية من أحد الألهة فتسبب بتطور الأنسان منالحالة البهيمية كالقرد أو اصلة هو من مادة الأرض فالمادة هي الأم{التراب}الأديم ومن ثم يجوز نسبة الإنسان فنقول :أدم والأديم ابن الماء هو الأب الذي ينزل في أعماق <هو أي يا>أو<حيّا،حوا>(التراب القابل اللإخصاب)فينتج منها الزرع وما عليها من حياة
وهكذا تدرجت عملية الخلق ثم الكواكب ثم المخلوقات الدنيا وبناء الجنة فالأنسان حيث يقول :التكوين (ولاحظ الرب أنه حسن)تك1 بمعنى لاشيء مقرر مسبقاً وإنما التجريبةوبدء السلوك الألهي
والبدء تعريفاً،ان الرب يرى رأياً وينفذة ،يضع له ناموسا ثم يعدلة أو يعدل عنه ولولا ذلك لأكتفى الله برسول واحد وبرمجتنا على نواميس محددة ولما احتجنا لمخلص أو منقذ وبالتالي على نمط محدد
وهذة البدء من أشد عوامل الأنشقاق في عالم اللاهوت .بين معتنق لمسلمة الجبر
والتسيير المطلق وبين معتنق للخيار النسبي في ناموس الكون وجلّ من قال (وجعلنا لكل شيء سبباً)وهذا الخلاف فتح باب المنطق عند البعض وأغلقة عند البعض الآخر


أن منظور الخلق :في القرآن والأنجيل والتورات وزكريا والتكوين الأشوري والأكادي والسومري جميعها تقول (بالبداء)ضمرا أو جهرا.
1-الجميع يقر:أن الإيمان يورث الثواب والجحود يورث العقاب
2
الأدعية والصلوات ركناً خاص ،وهي لا تشمل تمجيد الخالق الإ في جزء منها
3-الجميع يقر (بالشفاعة )وهي التوسط بين مذنب محكوم لتخفيف أو الغاءعقابة
4-أن صفات الرب تدخل في الأعتراف المضمر بالبدء مثل رؤوف،رحيم ،تواب الخ

الماركسية الوحيدة التي لا تقر (ضمرا بالبدء)حيث تنكر الدعاء والصلاة وما الى ذلك من ضمنات الثواب
والماركسية من اشد من قال (جهرا بالبدء)لأنة مبني على التطور المادي والتاريخي
أي التغيير المطرد (المرحلية )في التخليق الكوني نتيجة لمستجدات ظرفية كقوانيين الجدل ومسلمات السبيية والصدف وهنا تتفق مع جميع المنظورات الأخرى بأن الكون خلق على مراحل كالقول(الدنيا يومان يوم لك ويوم عليك)و(إنّ يوم الرب مقدارة ألف سنة )
1-أن السرمد (الزمان )مفتوح أمام الرب وهو يرى كل شيء عينا أو رمزا،ولو شاء لقال (كن)مرة واحدة فينشأ الكون ونواميسة بلحظة أقل من لمح البصر وليس في
ستة أيام لانعلم طولها والمفروض أن كل شيء واضح لا أن خلق اليوم التالي تفرضةالسببية (جل شأنه أن يتعب بعد مجرد قول -كن-)فالسببية ضمن التكوين

وهي من البدء{ومن هنا نرى جميع الفلسفات تقول بالسببية أي تعترف جهراً بالبداء
2-الجميع يعترف بالقول الوارد عنه سيحانة وتعالى (أدعوني أستجب)قول صريح لايقبل الظن بأن الرب يرى الحال ولا يتدخل لتغيرة أستجارة وليس بقرار مسبق جبري لا يخترق .والشرطية من البدء
3-جميع الفلسفات ،ما عدا الماركسية ،تعترف بأن ماجاز لابني آدم مع أخواتهم ألغي وحرم وما جاز لأبني نوح مع أختيهما (وجاز للوط مع أبنتية )لو صدقت التوراة وهكذا حتى الأنبياء حيث الغيت آيات الغرانيق التي نصت على شفاعة النجوم .
4-لولا الخيارلما حدنا كبشر عن الأحكام والنواميس المنزلة وكنا مأسورين بجبر قدري ولما أحتجنا لمخلص وقولة تعالى (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا)بعد هذا التمام والكمال ما هي الحاجة الى مخلص أو مسيح
لولا-الأختيار -الذي فينا
أن الكون ،بعد الكلمة (كن)وبعد نعيم الفردوس وصناعة الأنسان.وهذة الحقيقة هي -البدء
أن تميز عالمنا الحيوي-الدنيوي ،عن عالم الآخرة (وعالم الملائكة )الجامد الأشبه بالميت يعطي شعور بمفاهيم الكمال والجمال والحسن والإشراق.

والخالق خير من يرى ويقيّم خلقة وحين يرى مرحلة من الخلق حسنة فهي حسنة وحين يرها سيئة يتلفها وكم من أعراف وأمم ذهبت .
المرادي
السواح
تاريخ الأديان ====================بتصرف

_________________شبكة العراب ابن العرندس_________________
ما جاع فقير إلا بما متع به غني
avatar
ابوالمجد
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 423
العراب ابن العرندس :
0 / 1000 / 100

عدد رسائل sms : 6
نقاط : 658
تاريخ التسجيل : 19/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى